رئيسة جهة نواكشوط تشارك عن طريق الإتصال المتلفز عن بعد في ندوة لشبكة المدن المغاربية حول تكيف المدن مع الأزمات الصحية

أيار 28, 2020

شاركت زوال اليوم الخميس 28 مايو 2020 ، رئيسة جهة نواكشوط السيدة فاطمة بنت عبد المالك في ندوة منظمة من طرف شبكة المدن المغاربية تحت عنوان : تكيف المدن مع الأزمات الصحية : الأقل هو الأكثر؟

ويندرج هذا اللقاء - الثالث من نوعه - ضمن سلسلة لقاءات تجريها هذه المدن سبيلا إلى احتواء جائحة كورونا والخروج منها بأقل الأضرار والتخطيط لما بعد الجائحة.

وقد تناول المتدخلون والخبراء عدة مواضيع تمحورت بالأساس حول إلى إعادة التفكير في التصور العمراني للمدن من خلال العمل على الحد من الكثافة السكنية و تأمين فضاءات أكبر تأخذ بعين الاعتبار البعد الشمولي للمدينة وتكيفها لاحقا مع الأوبية من خلال وضع خطة تنموية شاملة (الصحة ، التنمية ، العدالة ، جودة الخدمات ، رفاهية المواطنين...إلخ) تجعل المدن آمنة و مستديمة و حاضنة وصامدة.

وفي هذا السياق ، تطرقت رئيسة جهة نواكشوط في مداخلتها إلى عدم مراعاة معايير الصمود والتكيف ضمن وضع التخطيط العمراني للمدن وخاصة مدينة نواكشوط ، تلك المدينة المهددة بزحف الرمال وغمر البحر وافتقارها إلى البني التحية الأساسية ( الصرف الصحي ، الساحات الخضراء...إلخ) وتوسع المدينة أفقا وما ينجم عنه من عجز في توفير الخدمات الأساسية (الماء والكهرباء...إلخ).

كما نبهت الرئيسة إلى أن الجائحة قد كشفت عن مكامن الضعف والهشاشة في مجال حكامة المدن ، داعية إلى ضرورية مراجعة المخططات العمرانية لجعل المدن أكثر أمانا و اندماجا وضرورة وضع استراتيجيات وبرامج احترازية لتفادي تكرار الأخطاء مستقبلا فضلا عن إرساء وترسيخ قيم التضامن والتعاون والتكافل الاجتماعي.

وفي الأخير ، دعت الرئيسة الجميع للمشاركة في اللقاء الرابع الذي ستحتضنه العاصمة نواكشوط على المنصة الافتراضية ، على أن يكون النقاش مفتوحا مع التركيز على موضوع: " المشاركة المواطنية ".