جهة انواكشوط تنظم ورشة عمل حول الحد من المخاطر

شباط/فبراير 04, 2019

افتتحت صباح اليوم الاثنين، 04 / 02 / 2019 السيدة فاطمة بنت عبد المالك ، رئيسة جهة انواكشوط انطلاق أعمال ورشة عمل حول الحد من المخاطر الحضرية وجعل المدن قادرة على الصمود، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية.

وأوضحت الرئيسة في كلمتها الإفتتاحية أن الكوارث هي أساس التحديات الجسام التي يواجهها العالم اليوم وخاصة على مستوى المناطق الهشة التي يحيط بها الكثير من الأخطار كما هو الحال بالنسبة لمدينة نواكشوط المهددة عن طريق غمر مياه البحر نظرا لوقوع معظم مناطقها في مستوى أقل من مستوى سطح البحر إضافة إلى كونها مهددة عن طريق خطر الفيضانات الناتجة عن مياه الأمطار وارتفاع منسوب المياه الجوفية في الوقت الذي تهددها أخطار زحف الرمال التي تحاصرها من مناطق مختلفة.

وأضافت الرئيسة أن هذه المخاطر تقتضي اتخاذ جميع التدابير اللازمة من اجل توفير ظروف آمنة لساكنة المدينة و الوقوف أمام جميع التحديات المطروحة من خلال العمل المشترك بين مختلف الفاعلين الحكوميين والمجموعات المحلية ومكونات المجتمع انطلاقا من رؤية تشاركية متبصرة ومدركة لحجم التحديات المطروحة ومتطلعة لبناء مستقبل مستديم.

وبدوره أكد السيد فادي الجنان، ممثل مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، على أثر الكوارث على مدى السنوات العشرين الماضية حيث أثرت على 4.4 مليار شخص كما تسببت في خسائر مادية وأودت أيضا بحياة 13 مليون شخص يعيشون في البلدان النامية والمجتمعات الأكثر قابلية للتضرر وأن أكثر من 95% من الناس الذين قتلوا بسبب هذه الكوارث يعيشون في البلدان النامية .

و يهدف هذا اللقاء الذي يدوم أربعة أيام إلى زيادة الوعي الاجتماعي بالتنمية القادرة على الصمود أمام الكوارث والتكيف مع تغير المناخ من خلال النظم ذات الصلة بجعل المدن قادرة على الصمود وتقييم القدرة الحالية لمدينة نواكشوط وزيادة مشاركة الجهات الحكومية والمحلية في مجال التنمية.

وقد حضر الورشة نواب الرئيسة وبعض المنتخبين المحليين وممثلو بعض هيئات المجتمع المدني إضافة إلى عدد من الخبراء في المجال .