جهة نواكشوط تدشن مؤسسات تعليمية نموذجية تولت تأهيلها

 جهة نواكشوط تدشن مؤسسات تعليمية نموذجية تولت تأهيلها

أشرف وزير معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد إبراهيم فال ولد محمد الأمين، رفقة معالي وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الادارة المختار أحمد اليدالي، ورئيسة جهة نواكشوط السيدة فاطمة عبد المالك، صباح اليوم السبت 26 نفمبر 2022، بمقاطعة توجونين على تدشين ثلاث منشآت تعليمية نموذجية تم تأهيلها وإخضاعها للمعايير التعليمية والتربوية من طرف جهة نواكشوط، وذلك في إطار الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني.وتتمثل المؤسسات في إعدادية توجنين رقم 4، وثانوية الامتياز رقم 1 في لكصر، وثانوية الرياض 5، حيث تم تجهيز وترميم مكاتب الإدارة وحجراتها، وتأثيثها بأحدث الأجهزة الإلكترونية، وربطها بالشبكة العنكبوتية، إضافة إلى تجهيز مخابرها بالمعدات الضرورية وإثراء مكتباتها بالكتب التعليمية، علاوة على تشجير الساحات، وتزويدها بصهاريج المياه.

وفي كلمتها بالمناسبة أوضحت رئيسة جهة نواكشوط، أن اختيار هذه المؤسسات تم بالتعاون مع القطاع الوصي، وبالتشاور مع الإدارات الجهوية للتهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، على مستوى كل ولاية من ولايات نواكشوط الثلاث، مشيرة إلى أن الجهة عملت على أن تكون هذه المؤسسات نموذجية وخاضعة قدر الإمكان للمعايير التعليمية والتربوية الحديثة.

وأشارت السيدة الرئيسة إلى أنه يجري العمل حاليا على تزويد 16 مؤسسة تعليمية إعداديات وثانويات، بمرافق عمومية إضافة إلى ربطها بشبكة الماء على مستوى مقاطعات نواكشوط التسع.

معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، عبر عن شكره لجهة نواكشوط على مواكبتها للجهود الحكومة، الرامية إلى النهوض بقطاع التعليم، مشيرا إلى أن الجهة حرصت على أن تكون المؤسسات التربوية على المستوى المطلوب، مواكبة منها للتطور العلمي، مثمنا جهودها في هذا المجال، التي تتماشى مع توجهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الرامية النهوض بالقطاع وتطويره.

بدوره بدوره رحب عمدة بلدية توجنين السيد محمد الأمين شعيب، بالحضور، وأكد على أهمية المشروع الذي يشكل مطلبا أساسيا لساكنة البلدية، داعيا إلى تعميمه حتى يشمل جميع المؤسسات التربوية.

والمديرين الجهويين للتعليم على مستوى العاصمة.

وتميز الحفل – الذي جرى الحفل بحضور السلطات الإدارية بولايات نواكشوط الثلاثة وعدد من المنتخبين- بتدشين متزامن للمؤسسات من طرف ولاة العاصمة، بشكل متزامن على مستوى ولايات نواكشوط الثلاث، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.