رئيسة جهة نواكشوط تشارك عبر تقنية الاتصال عن بعد في ندوة المنظمة العربية للتربية و الثقافة و العلوم

تشرين2/نوفمبر 02, 2020

شاركت رئيسة جهة نواكشوط، السيدة فاطمة بنت عبد المالك ، صباح اليوم الاثنين 02 نوفمبر 2020 عبر تقنية الاتصال المتلفز عن بعد في ندوة  منظمة من طرف المنظمة العربية للتربية و الثقافة و العلوم و بالتعاون مع منظمة المدن العربية ، تحت عنوان " اليوم العالمي للمدن : نحو مدن آمنة و شاملة و مستدامة "

وفي كلمتها بالمناسبة ، أكدت السيدة الرئيسة  على أهمية موضوع هذه  الندوة خاصة في هذه الظرفية الصعبة التي يمر بها العالم، و المتمثلة في انتشار فيروس كوفيد 19 مبينة أن هذه الندوة تسعى إلى تحقيق الهدف الحادي عشر ( 11 ) من أهداف التنمية المستدامة الذي سبيلا إلى جعل المدن و المستوطنات البشرية شاملة للجميع و آمنة و قادرة على الصمود و الاستدامة

و أشارت إلى أن هذه الجائحة كشفت عن مدى هشاشة المدن و عدم قدرتها على مواجهة الأوبئة و الكوارث، مذكرة بما قامت به جهة نواكشوط من تدخلات  موجهة لمساعدة الفئات الهشة المتضررة أكثر : تدخلات انسانية ، تنظيم منصات لتقديم دروس تقوية عن بعد لفائدة تلاميذ الباكلوريا ، دعم المؤسسات الطبية (مراكز الاستطباب ) والتعليمية ( الثانويات ) و المؤسسات الدينية (المساجد ) عن طريق تزويدهم بآليات للكشف الحراري و مواد تعقيم و أجهزة وقائية... الخ .

كما دعت السيدة الرئيسة نظرائها من رؤساء وعمد من المدن العربية إلى حشد الجهود و تضافرها و اعتماد استراتيجيات شاملة و مستدامة تأخذ بعين الاعتبار النواقص الملاحظة لتلافيها مستقبلا ، منبهة إلى ضرورة العمل الجماعي من أجل:

  • تفعيل التعاون و الشراكات من أجل أن تصبح مدننا أكثر قوة و صمودا في وجه كل الأزمات و الكوارث مستقبلا و التكيف معها ؛
  • ملائمة المخططات العمرانية و التأهيل مع الواقع الجديد الذي أفرزته الجائحة من أجل صمود أكثر لمدننا؛
  • انشاء إطار لتبادل الخبرات و التجارب الناجحة بين مدننا ؛
  • إرساء ثقافة التعاون والتضامن و التآزر بين مدننا على غرار ما هو حاصل على مستوى الحكومات؛
  • تعزيز و تطوير منظومتنا الصحية من أجل صمد أكثر و سلامة المواطنين؛
  • إعادة ترتيب الأولويات و الحاجيات و العمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء والصحة و التعليم .